Rifcity.net  - ريف سيتي بوابة الصمود رغم كيد الكائدين


HTML5 Icon HTML5 Icon HTML5 Icon HTML5 Icon

مدير مكتب ريف سيتي ببلجيكا يلهم المبدعة حسناء الشيخي في الكتابة عن الصحافعياشية


مدير مكتب ريف سيتي ببلجيكا يلهم المبدعة حسناء الشيخي في الكتابة عن الصحافعياشية
الصحافة الصفراء أو الصحافعياشية
توضيح / الأستاذة حينما قالت أحد المواقع الريفية تقصد الموقع ريف سيتي،و قد نشرت هذا المقال على حسابها الخاص بالفايس بوك و أعدنا نشره هنا لتعم الفائدة و يصل المقال إلى نسبة أكبر من المتتبعين ، لأن طاقم ريف سيتي يتقبلون كل ما يقال فيه مهما كان بصدر رحب جدا فهم يعلمون علم اليقين أنهم غير معصومون من الخطأ و يعتبرون إطلاق النيران عليهم من حين لأخر إجابي جدا.
بقلم: حسناء الشيخي

كثيرا ما تهربت من التطرق لهذا الموضوع،وتحاشيت الكتابة فيه،رغم أن الفكرة كانت تراودني دائما، خاصة وأنا أتجول بين صفحات المواقع ،والمجلات، أستقي الأخبار، وأبحث عن المعلومة هنا وهناك...
فأقف على الرداءة والعهر والخبث الذي اتصفت به بعض المنابر الإعلامية في عصرنا هذا!
لقد وجدتني اليوم مرغمة أن أسيل مداد حروفي، وأبحر في هذا الموضوع بعد أن شاهدت فيديو لمراسل أحد المواقع الريفية! من العاصمة البلجيكة (بروكسيل) استفزني، وجعلني أتساءل في قرارة نفسي: هل هذه هي مهنة الصحافة التي يطلق عليها : السلطة الرابعة؟!!
هل هذا هو المستوى الذي وصلت إليه صحافتنا؟
ما درجة وعي إعلامنا ونزاهته واستقلاليته؟
أهؤلاء هم صوتنا؟
وجدتني قد امتلأت غيضا، وغضبا، وحرقة على هذه المهنة الشريفة، التي دنسها بعض من يدعي الإنتماء إليها!
وهي منه براء، كبراءة الذئب من قميص يوسف! 
إنه لا مراء ،ولا شك أن مهنة الصحافة مهنة شريفة،لها من الأدوار في المجتمعات ما لا يمكن أن أعده واستوفيه ببضع كلمات، فهي منبر الشعب وقناة التواصل بين الطبقة الحاكمة والطبقة المحكومة.
وهي مرآة المجتمع، تلقي الضوء على الأشياء والظواهر...تجمع المعلومات تحللها وتتأكد من مصداقيتها ثم تعرضها للقراء...
وقد سميت بالسلطة الرابعة لأهمية الدور الذي تلعبه في المجتمع...
ولخطورة هذا الدور الذي يتمثل في الرقابة والمحاسبة والمسؤلية...
كل هذا عندما تحترم الصحافة أو الإعلام أخلاقيات هذه المهنة.
فتكون بذلك الصحافة النزيهة في خدمة الشعب،ونقل همومه وآلامه وتسعى لنقل أفكاره، وآراءه...
الصحافة النزيهة الحرة التي تنقل المعلومة كما هي بكل دقة واحترافية.
إن الحراك بالريف، كما لامسه المتتبعون ،له حسنات لا تحصى...
فكما أنه عرى وكشف حقيقة مجموعة من الدكاكين السياسية، وأظهرها على حقيقتها....بالإضافة إلى كشف حقائق بعض الأشخاص من السياسين و الفنانين والمثقفين والمفكرين....
قد كشف كذلك عورة الصحافة والإعلام داخل المغرب وخارجه.
وأظهر عدم مهنيتها وعدم نزاهتها، لنجد أنفسا في خضم هذا الحراك أمام كم هائل من الصحافة الصفراء أو صحافة( جوج فرنك) على حد قول المغاربة.
ولعل من الموضوعية ،أن نعطي تعريفا وجيزا لهذا المصطلح (الصحافة الصفراء ) الذي كثر استعماله في الآونة الأخيرة، وتردد على الألسن بشكل ملفت، خاصة في المواقع الاجتماعية وفي خطابات نشطاء الحراك الشعبي.
هذا المصطلح الذي ربما قد ظهر أول مرة في الولايات المتحدة الأمريكية (1898) عندما اشتد الصراع بين صحيفتين أمريكيتين من صحف نيويورك هما: تبوركوورلد، ونيويورك جورنال_أمريكان
لتلجأ إحداهما إلى نشر فضائح جنسية من أجل حصد الشعبية وتحقيق الأرباح. ...
ولعل تسمية (الصفراء) جاءت من الورق الرخيص الأصفر الذي كانت تصدر عليه
(الصفرة) في العرف الإجتماعي هو مصطلح يستعمل للإحالة على الرداءة والقيمة البخيسة
فنقول (كتبا صفراء) أي كتب قديمة لا فائدة فيها ولا مضمون!
والصحافة الصفراء في المتداول الشعبي تطلق على: الصحافة الرديئة،الخالية من المضمون والحقيقة
صحافة غير مهنية، رخيصة...تعمل على نشر الفضائح والإشاعات والأكاذيب بغية حصد الأرباح وتسجيل الإعجاب والمتابعة...
وذاك ما وقفنا عليه مع تطور الحراك ولامسناه يوما بعد يوم
فتفاجأنا بتناسل وتكاثر هذا النوع من الإعلام وانتشاره بشكل مرعب، وحصوله على جمهور ومتابعين كثر...رغم الإنتقاد الواسع الذي يوجه لهذا النوع من الصحافة!
إن صحافة العار (دجوج فىرنك) صحافة لا مبادئ لها ولا قيم
ولا يهمها فكر المواطن وثقافته ووعيه، بقدر ما يهمها الربح وكثرة المتابعين!
فهي صحافة غير شفافة،ولا مصداقية لها،تنقل أغلب أخبارها من مواقع ومصادر أخرى ومن شبكة الإنترنت، دون التحقق والتأكد...
همها جذب القراء ولو بانتهاجها أسلوب المبالغة والتهويل....
إن ما نطلع عليه يوميا من أخبار هذه الصحافة، التي تعد مدرسة الكذب والتمويه وتشويه المعلومة...
يجعلني أقول أن الكثيرين ممن ينتحلون مهنة الصحافة، ما هم إلا مرتزقة وأميين وذو مصالح شخصية، يقتاتون قوتهم اليومي على حساب تشويه الآخر وتزوير الحقائق!
فالكتابة الصحافية لا تكون فقط بمراعاة قواعد النحو والإملاء. ...بل تكون أولا بمرعاة الحقيقة 
والصحفي ليس ذلك الماهر الحلو اللسان،يحسن صياغة المقالات والبيانات.....بل هو ذاك الشخص الذي يتحرى الحقيقة وينقلها كماةهي للرأي العام! 
إن ما رأيناه إبان الحراك الشعبي (الريف) من تزوير الحقائق وتضخيم الأحداث والمبالغة في عرضها، ومحاولة التشويش على سيرورة الحراك وفبركة الوقائع. ...يكشف لنا ميلاد
حركة إعلامية جديدة أحببت أن أسميها : الصحافعياشية نسبة إلى العياشية!
صحافة لا تتمتع بأدنى شروط المهنة، سقف حريتها جد محدود، ولغتها التحريرية واضحة، تسعى إلى تشويه الحراك ورموزه وفبركة الصور والأحداث والتسويق لخطابات سياسية معينة،وطبقة محددة...فتدعم وتؤيد جهة مخصوصة؛ وتكون بوقا رسميا 
ولعل الفيديو الذي انتشر اليوم لمراسل من بروكسيل، الذي كان عليه أن ينقل أحداث مظاهرة مغاربية ضد الحراك ، بكل حيادية ومهنية وحرفية 
يكشف لنا هذا النوع (الصحافعياشية) ويقربنا بعض الشيء من فكر هاته الثلة الغريبة والوضيعة التي ألصقت بنفسها صفة (مراسل صحفي)
رغم بعد بعضيهما عن بعض بعد الشمس عن الأرض! 
إنه لا يمكن أن أخفي حجم التدمر والحسرة الذي انتياني وأنا أستمع إلى هذا (المراسل)
الذي حول مراسلته المهنية إلى شكاية شخصية حول أرض له هي محل صراع!
وما اوجعني اكثر والمني هو قوله بالحرف الواحد باللغة اللاتينية كنبرفيتي من هذا المراسلة باش......!
يعني أن مهنة الصحافة مهنة الاسترزاق والتطرق لمشاكلنا الشخصية والبحث لها عن حلول!!!
والمصيبة أن كلمة المراسل لم تكن إشارة مقتضبة....!
بل أسهب في عرض تفاصيل ضياع ارضه وزوايا المشكل....
ليحول المراسلة إلى تقديم شكلية من وسط المسيرة!
مرددا بين الفينة والأخرى : الله /الوطن /الملك
وكأن كل من يريد أن يسترزق ويقضي مصالحه،يرفع هذا الثلاثي ويستنجد به !
انني أمام هذا المستوى الذي وصلت إليه بعض صحفنا ومواقعنا الإعلامية أتساءل :
أين أنتم من أخلاقيات مهنة السلطة الرابعة؟
أين أنتم من الحيادية والمهنية؟
أين انتم من الدقة في نقل المعلومة والنزاهة والمصداقية؟ 
أكل من حمل ميكرفون ووقف أمام كاميرا ننعته بالصحفي والمراسل؟
أليس هناك شروط واضحة لمن يريد ممارسة هذه المهنة؟
أ كل من هب ودب يفتح موقعا ويعطي لنفسه صفة صحفي أو اعلامي؟
متى يرقى إعلامنا ويقدم للقراء والمستمعين مضمونا يحترم فكرهم وذكاءهم؟!
متى تنتهي بعض الصحافة وبعض الإعلام عن المتاجرة في الأخبار وتسويق المضامين التافهة