Rifcity.net  - ريف سيتي بوابة الصمود رغم كيد الكائدين


HTML5 Icon HTML5 Icon HTML5 Icon HTML5 Icon



مدير ديوان عامل الإقليم و الفتاة الجميلة و فنجان القهوة و البقية إلى الجحيم


 
مدير ديوان عامل الإقليم مع  الفتاة الجميلة و فنجان القهوة و البقية إلى الجحيم
 
بقلم  حسن بوزڭو فاعل جمعوي بإقليم الناظور
 
ما ستقرؤونه أسفله ليس من نسج الخيال بل  واقع عشت   أطواره  اليوم الثلاثاء 22دجنبر 2015

في طريقي إلى عمالة الناظور المطلة على بحيرة مارتشيكا ، على الرصيف أسارع خطواتي و التوقيت يقارب منتصف اليوم ، لعلي أدرك غايتي في الوقت المناسب ، و أنا أقترب من العمالة  و إذا بي أسمع قرع نعل نساء يدق الرصيف  ،فالتفت  فإذا بي ألمح  فتاة  في العقد الثالث  من عمرها  تمشي  ورائي،واصلت المسير حتى  ولجت بناية عامل صاحب الجلالة و صعدت إلى الطابق الأول و أخذت قسطا من الراحة و هيأت بعض الوثائق،لأقابل بها مدير ديوان العمالة.

واصلت  تسلق الدرج إلى الطابق الثالث ألقيت التحية على فردين من القوات المساعدة بصحبتهم شخص بلباس مدني و أرشدني أحدهم إلى قاعة الإنتظار،فإذا بي ألمح نفس  الفتاة جالسة  على كرسي  في إحدى ممرات البناية،ولجت القاعة و جلست  و انتظرت دوري ،دخل من سبقوني، و دخلت الفتاة  فإذا بي أسمع رنين الجرس  ينادي على البواب، سمعت أحد الأشخاص من الذين جاؤوا بعدي  يقول  أن أحدهم أدخل  فنجان قهوة إلى مكتب المدير ، و بعد لحظات قليلة جاءني البواب فقال لي :(إن السيد المدير مشغول و سيتأخر عليك ، فهل ستنتظر أم تدخل إلى  فلان (لا أتذكر إسمه) أحد موظفي ديوان العمالة )، فكرت  و قلت في نفسي ما دام هناك فتاة  و فنجان قهوة  فاللقاء سيطول،علما أن الفتاة لم تحمل معها أي وثائق  و مظهرها لا يوحي أنها  جاءت  في زيارة عمل أو قضاء حاجة ,

ألهذا أسست إداراتنا  و وظف مسؤولونا؟؟؟