Rifcity.net  - ريف سيتي بوابة الصمود رغم كيد الكائدين


HTML5 Icon HTML5 Icon HTML5 Icon HTML5 Icon



ما حقيقة وكيل لائحة حزب الدلفين بالعروي ؟


ما  حقيقة  وكيل  لائحة حزب الدلفين بالعروي ؟
ما  حقيقة  وكيل  لائحة حزب الدلفين بالعروي ؟
 
ريف سيتي:


تداولت مجموعة   مهمة  من ساكنة العروي  قبل ظهور  اللوائح الإنتخابية المتعلقة بالإستحقاقات الجماعية  لسنة 2015، أن محمد  الصغير البوديحي  كان بصدد  الدخول  في لائحة  الحركة الشعبية بقيادة عبدالقادر  قوضاض قبل  أن  يصبح لاحقا ،وكيل لائحة حزب  الدلفين وهذا بإعتراف شخصي منه.

ولا يجب  أن ننسى أن حزب الدلفين  عرف تأسيس فرعه بالعروي  فضيحة من العيار الكبير ،  سبق و نشرتها ريف سيتي ،وهي تلك  المتعلقة بإستقطاب  مجموعة من  المواطنين من المدن المجاورة  بمقابل مادي   لإنجاح المؤتمر التأسيسي للحزب.(ونتوفر في قناتنا باليوتوب على ما يؤكد هذا).وهذا ما  سيجعلنا بعد الأحداث الأخيرة  نرتاب كباقي المتتبعين من كون أن الأصوات التي  تحصل عليها في الإستحقاقات  يمكن أن يكون أغلبها أيضا بمقابل مادي.
لهذه الأسباب:

محمد الصغير البوديحي و الذي يمتلك مكتبة بالحي الإداري ، كان  الثاني  في لائحة عبدالقادر قوضاض  المتعلقة بإحدى الإستحاقات البرلمانية  السابقة،وهذا ما  أكده  مستشار ينتمي  لحزب العدالة و التنمية .وهذا  ما يقلل شكوكنا من كون لائحة الدلفين  خلقت من أجل خدمة مرشح الحركة الشعبية لا غير.

و يروج  أيضا أن وكيل لائحة  حزب الحركة الشعبية  موله من البداية  ،حيث وجد أن  عملهم  بشكل متفرق سيظمن لهم المزيد من الأصوات  و المقاعد ليصلوا إلى تحالف مريح.

ويتداول  أن  وكيل لائحة حزب الدلفين   توصل بمبلغ مالي معين  حينها من الرئيس الحالي  للمضي قدما في حملته الإنتخابية  عكس ما كان  يتخيله الرأي العام من أن لائحة الشباب التي يقودها البوديحي لائحة نزيهة.

راسلنا عضو من حزب الدلفين (سامي الشاوش)،و طالبنا منه مرارا عقد لقاء  تواصلي  مصور  لتوضيح ما يتداوله الرأي العام  حول  التحالف  الذي كانوا طرفا فيه و كيف ساهموا في إقصاء حزب العدالة و التنمية  ،كما يؤكد  مرشحوا ذات الحزب وكان  الهروب من  اللقاء هو سيد الموقف دون أي مبرر يذكر غير  اللف و الدوارن .

حزب العدالة و التنمية برهن أكثر من مرة أنه كانت هناك نية مسبقة  و مبيتة لإقصائه و نحن كإعلاميين لامسنا   صدق هذا الحزب خلال دورة أكتوبر ليومه  الأربعاء 7 أكتوبر الذي دافع  عن الإعلام و رفض التصويت على مخطط التحالف المشؤوم الذي يرمي إلى  الإنتقام من الإعلام لإرضاء  الرئيس الجديد.

 الإعلام أيضا  كان التحالف  يخطط من البداية لإقصاء دوره  التنويري  وهذا ما جاء على لسان بعض أعضاء التحالف أكثر من مرة  ،و بطرق غير مباشرة إتضحت للعيان  بمصادقتهم على إحدى النقط الأساسية للنظام الداخلي للمجلس و التي كان إستهداف الجسم الإعلامي مبطنا فيها .


ومن هذا المنبر  نزف لساكنة العروي  خبر فشلهم  في إختيار  الرجل المناسب في المكان المناسب ،كما نبشرهم بست سنوات  عجاف أخرى.

والأيام ستكشف أن  ما تغير في بلدية العروي  هي الوجوه فقط ، إلا إن حدثت المعجزة،لكننا  لا نعتقد  أننا في زمن المعجزات...