Rifcity.net  - ريف سيتي بوابة الصمود رغم كيد الكائدين


HTML5 Icon HTML5 Icon HTML5 Icon HTML5 Icon



ماذا سيبقى للريف بعد الهجرة الجماعية لشباب العروي و الضواحي نحو ألمانيا مع السوريين


ماذا سيبقى للريف بعد الهجرة الجماعية لشباب العروي و الضواحي  نحو ألمانيا مع السوريين
ماذا سيبقى للريف بعد الهجرة الجماعية لشباب العوري و الضواحي  نحو ألمانيا مع السوريين
 
ريف سيتي:
 
في الخمسينات  هاجر أجدادنا  للبحث  عن لقمة العيش  و اليوم يهاجر الشباب  للبحث عن الحرية.
أفواج هائلة من  الشباب   و من جميع الطباقات  ، يحاولون  الوصول إلى أوروبا  و هذه المرة  عبر اليونان.

حسب ما توصلنا به من معلومات شبه مؤكدة  فمدينة أزغنغان حطمت الرقم القياسي بعدد الشباب الذين   يتواجدون حاليا في تركيا  و مناطق أخرى  إستعدادا لدخول  ألمانيا بالتحديد عبر اليونان.

كما أن مدينة العروي أيضا عرفت  في الأيام الأخيرة  إختفاء الكثير من شبابها  الصاعد و هذا الإختفاء  لم يكن إلا  بسبب تواجدهم في تركيا ، لينتظروا هم أيضا الفرصة  للتوجه إلى ألمانيا  بمعية السوريين.


لقد إستطاعت مافيا  جديدة  مختصة  في  الهجرة السرية   الوصول  إلى أكبر  عدد ممكن من الشباب أغلبيتهم  ينتمون  للريف الكبير ، خاصة للثمن المغري الذي  يقترحون  عليهم لتهجيرهم  إلى ألمانيا  بمعية السرويين.

الشبكة  حسب ما تؤكده مصادرنا  يقودها  مغربي  يرجح أن يكون من مدينة الناظور  ، سبق و عاش في سرويا لمدة طويلة. و شبكته   تقترح  على  الراغبين الهجرة  إلى الأروبا  دفع مبلغ  1500 دولار لتمكينهم من وثائق سورية مزورة .بعد صولوهم إلى تركيا  ،عبر رحلات سياحية من المغرب  تكلف 7 ألاف درهم تقريبا للفرد الواحد.أما  المصاريف الإجمالية  حسب أغلب الشباب  الذين تغريهم هذه المغامرة  فتصل إلى 3 ملايين سنتيم.


الوكالات السياحية  المتواجد في  شمال المغرب   تعرف رواجا إقتصاديا كبيرا ، فأغلب الشباب و جدوها فرصة للهرب من المغرب ،فبعضهم يوهم والديه أنه ذاهب لتركيا  فقط للإستجمام  مخبرهم إياهم أن  الرحلة السياحية غير مكلفة  ،و البعض يقنع والديه  مباشرة بالفكرة و البعض الأخر يجد أن والديه مع هذه الفكرة  معتبرين أن الحياة في المغرب  ستكون أكثر صعوبة  في السنوات القادمة .

إن كان السوريون يهربون من سوريا  بسبب الحرب  و الجرائم التي يرتكبها النظام السوري  في شعبه  فهذا  يمكن إعتباره  أمرا منطقي ، لكن الغير المنطقي  هروب أفواج  كبيرة من الشباب  من المغرب  الذي يعيش أمنا و إستقرارا  نادرين مع  السوريين الذين هم أنفسهم يأتون إلى المغرب بحثا عن الأمن و الراحة .

لماذا هذه الهجرة  الجديدة للمغاربة و بهذه الطريقة  إنها حقا تحتاج أجوبة كثيرة.؟؟؟
 
ترقبوا المزيد من التفاصيل حول نفس الموضوع  في مقال  جديد إن شاء الله
وهذه بعض الكلمات المنشورة  في  الفايس بوك  لها علاقة بهجرة  شباب العروي  نحو أوربا عبر اليونان من  تركيا

ماذا سيبقى للريف بعد الهجرة الجماعية لشباب العروي و الضواحي  نحو ألمانيا مع السوريين