Rifcity.net  - ريف سيتي بوابة الصمود رغم كيد الكائدين


HTML5 Icon HTML5 Icon HTML5 Icon HTML5 Icon

مائة و10 سنوات حبسا نافذا في حق عناصر ال 40 طن من المخدرات المنتمين للعروي


مائة و10 سنوات حبسا نافذا في حق عناصر ال 40 طن  من   المخدرات المنتمين للعروي
  مائة و10 سنوات حبسا نافذا في حق عناصر ال 40 طن  من   المخدرات المنتمين للعروي 
 عبد الفتاح زغادي

أصدرت ابتدائية الجديدة يوم أمس الأربعاء، حكمها في قضية الاتجار الدولي في المخدرات حيث قضت بـ90 سنة حبسا نافذا في حق  9 عناصر من أفراد ما بات يعرف ب40 طن من الحشيش (10 سنوات لكل واحد منهم)، مع أداء غرامات مالية باهظة، تراوحت ما بين مليار و200 مليون سنتيم  في حق متهم واحد، و400 مليون سنتيم في حق 8 آخرين أي ما يناهز 50 مليون سنتيم لكل واحد منهم.
وكانت  المحكمة ذاتها، قد أدانت بحر الأسبوع الماضي اثنين آخرين من أفراد هذه المافيا التي تم تفكيكها بتراب إقليم الجديدة، و حكمت على كل منهما بـ10 سنوات حبسا نافذا وغرامة مالية تقدر بملايير السنتيمات.
كما يرتقب أن تصدر  المحكمة ذاتها أحكامها في حق متهمين آخرين، ينتميان لنفس الشبكة المتخصصة في الاتجار الدولي للمخدرات خلال الأيام القليلة القادمة حيث مازالا رهن الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي للجديدة.
  وكانت فرقة مكافحة الجريمة المنظمة لدى المكتب المركزي للأبحاث القضائية «بسيج»، قد تمكنت مؤخرا من  تفكيك ذات الشبكة متخصصة في تهريب المخدرات إلى الخارج، بتراب إقليم الجديدة بعد فترة مراقبة وتعقب لـ3 شاحنات محملة بالمخدرات، كانت انطلقت من مدينة الناظور  رفقة سيارة رباعية الدفع كانت تؤمن لها الطريق.
 وما أن توقفت شاحنتان من بين الثلاثة والسيارة ذات الدفع الرباعي بإحدى باحات الاستراحة على الطريق السيار الجديدة-الدارالبيضاء، بتراب جماعة المهارزة التابعة لدائرة أزمور، حتى وجد ركابها أنفسهم محاصرين من طرف حوالي 40 عنصرا من المكتب المركزي للأبحاث القضائية ومصالح القيادة الجهوية للدرك الملكي بالجديدة، حيث تم شل حركة 9 من أفراد الشبكة، سائقي الشاحنتين المحملتين بأطنان من المخدرات، وركاب السيارة رباعية الدفع، والتي عُثر بداخلها على مبالغ مالية ضخمة، إذ كانت تسير مباشرة  في مقدمة الشاحنات الثلاثة، وتؤمن لها عملية المرور من خلال التواصل بواسطة هواتف ذكية ووسائل إلكترونية متطورة.
و تم العثور على الشاحنة الثالثة بمركز السوالم التابع لإقليم برشيد، قبل أن يتم اقتياد عناصر العصابة الإجرامية إلى مدينة سلا، حيث قادت التحريات التي باشرها معهم «البسيج» إلى إيقاف 4 مشتبه فيهم آخرين، لتتم إحالتهم جميعا على النيابة العامة لابتدائية الجديدة.
وبلغت حمولة الشاحنات الثلاث حوالي 40 طنا من المخدرات، بقيمة تناهز 20 مليار سنتيم، كانت الشبكة الدولية تعتزم تهريبها إلى الخارج، باستعمال صفائح معدنية مزورة، ذات ترقيم يخص المغرب وبعض البلدان الأوروبية.