Rifcity.net  - ريف سيتي بوابة الصمود رغم كيد الكائدين


HTML5 Icon HTML5 Icon HTML5 Icon HTML5 Icon

تعنت رئيس بلدية العروي يؤدي إلى بيع سيارات الجماعة بالمزاد العلني+كل ما لا تعرفونه عن هذه القضية


تعنت رئيس بلدية العروي يؤدي إلى بيع سيارات الجماعة بالمزاد العلني+كل ما لا تعرفونه عن هذه القضية
ريف سيتي:مراسلة

أدت سياسة رئيس جماعة العروي المتسمة بالعجرفة ،إلى بيع سيارتين تعود ملكيتهما لجماعة العروي بالمزاد العلني بحر هذا الأسبوع المنصرم ،تنفيذا لحكم  قضائي صدر ضد جماعة العروي ،هذه القضية التي إستغرقت أطوارها 4 سنوات ،إتخذها الرئيس قضية شخصية ضده  و ليس ضد مؤسسة عمومية ،و فعل كل ما بوسعه من أجل حرمان أسرة من تعويض بسيط مقارنة  مع ما عانته  من أضرار  صحية و مادية  جسيمة  تسبب فيها  المجلس البلدي  بشكل  مباشر  منذ أزيد من 20 سنة .

فعوض أن يتعامل  المجلس الجماعي مع الحكم القضائي بمنطق القانون  و المسؤولية (كباقي جماعات المغرب  التي صدرت أحكام قضاء ضدها)و ذلك بطرح حلول عديدة  و لعل أولها أداء دين الجماعة  خصوصا  و أن الجماعة تتوفر على مبلغ محترم جدا  من الفائض ،أو إدراج  هذه النقطة  في إحدى دورات المجلس ،لمعالجة  هذه القضية ،أو إنجاز محضر  صلح ،إلا أن رئيس جماعة العروي لا يؤمن  بالقانون  و لا بالحلول الواقعية ،بل ضل يرواغ  منفذ الحكم  رغم أنه خسر دعوة إستعجالية  لإيقاف التنفيذ ،بل و إستمر في تعنته  في عدم الأداء ضنا منه أنه لا يمكن بيع سيارات الجماعة بالمزاد العلني ..

رغم عدة إنذارات و تبليغات و إعلانات  عن بيع سيارات الجماعة ،بقي الرئيس واثقا من نفسه بل أكثر  من ذلك شن هجوما شرسا  على هذه الأسرة التي استصدرت هذا الحكم ،فالتجأ إلى كل الطرق للإنتقام منها حيث عمد إلى إزالة أعمدة  من رصيف منزلهم  دون إخبارهم أو إحضار السلطة المحلية ،و تحويل الساحة المقابلة لمنزلهم  مزبلة  لجمع النفايات  و مخلفات  سوق السمك،  لتعذيبهم  و حرمانهم  من أبسط حقوقهم  في العيش الكريم ،ناهيك  عن دخوله  المباشر في ملفاتهم الشخصية  المعروضة أمام  المحكمة و النبش فيها و ذلك بمؤازرة خصمهم ،و قد إتضح ذلك جليا يوم 24/07/2018 أثناء إجراء بيع السيارات  بالمزاد العلني حيث أمر الرئيس هذا الخصم بالقدوم إلى المحجز البلدي قصد إحداث البلبلة و التشويش ،كي ينسف إجراءات البيع ،و قد قالها هذا الشخص صراحة و أمام الملأ، أن الرئيس إتصل به و أمره بأن يفعل كل ما بوسعه  من أجل إفشال  هذا البيع  ،و قد تم فعلا  تهديد الشخص الذي إشترى السيارتين ،كما أن الرئيس في خرق سافر للقانون  لم  يضع مفاتيح و أوراق السيارتين  رهن إشارة  المنفذ رغم توصله بقرار في هذا الصدد و تعمد الإختفاء من مقر البلدية،و كلف أحد الموظفين بإخبار المنفذ بأنه  لن يسمح بإخراج السيارتين من المحجز البلدي ،حتى فوجئوا بهذا المنفذ أنه مستعد لتحرير شكاية لدى وكيل الملك بهذا الخصوص ،و حينها فقط إنصرف كل واحد إلى حال سبيله.

إن هذه الأساليب الصبيانية  و إنعدام الكفاءة و الوعي السياسي لدى رئيس جماعة العروي ،كانت وراء هذه الفضيحة  ،و أثبتت للجميع أنه عاجز كل العجز في تسيير أدنى أمور هذه البلدة .


تعنت رئيس بلدية العروي يؤدي إلى بيع سيارات الجماعة بالمزاد العلني+كل ما لا تعرفونه عن هذه القضية