Rifcity.net  - ريف سيتي بوابة الصمود رغم كيد الكائدين


HTML5 Icon HTML5 Icon HTML5 Icon HTML5 Icon

بالوثائق: زلزال يضرب الحركة الشعبية.


بالوثائق: زلزال يضرب الحركة الشعبية.
 

بالوثائق: زلزال يضرب الحركة الشعبية. رئيسة النساء الحركيات تستقيل من الحزب وأعضاء بالمكتب السياسي يقلبون الطاولة على العنصر إحتجاجا على تحكم العسالي وأوزين

لحسن البهيج

يشهد المكتب السياسي لحزب الحركة الشعبية، أزمة تنظيمية غير مسبوقة، احتجاجا على تحكم حليمة العسالي وصهرها محمد أوزين في دواليب الحزب، ما دفع بالعديد من أعضاء المكتب السياسي إلى الشروع إعداد إستقالاتهم من أجهزة الحزب وتسليمها للعنصر خلال إجتماع المكتب السياسي المقبل، فيما أقدمت خديجة المرابط أم البشائر، رئيسة منظمة النساء الحركيات، وعضو المكتب السياسي، على تقديم استقالة مكتوبة إلى امحند العنصر، الأمين العام للحزب.

وعزت خديجة المرابط أم البشائر، أسباب إستقالتها من مهام رئاسة جمعية النساء الحركيات، التي حصلنا عليها من مصدر بالأمانة العامة للحزب، للمضايقات التي تشعر بها والتواطئ الواضح ضد عملها وأنشطتها الداخلية والخارجية التي تحاول الحط منها ومن نتائجها، وإصطدامها بمحاولات بعض أعضاء المكتب السياسي في تغيير برامج عملها وطرقه من أجل المساس بإستقلالية أدائها رغم  التأشيرة الإستباقية الصادرة من الأمين العام على أنشطة جمعيتها وجل تحركاتها.

وعبرت خديجة المرابط أم البشائر في معرض رسالة إستقالتها الموجهة للأمين العام امحند العنصر وأعضاء المكتب السياسي لحزب الحركة الشعبية، عن إستيائها من عدم تكذيب المكتب السياسي لتصريح لأحد أعضاء المكتب السياسي لوسائل الإعلام حول إتجاه عقد مؤتمر جمعية النساء الحركيات الذي لم يمضي على عقده إلا سنة ونصف، الشئ الذي نتجت عنه مقالات صحفية تمس بمردوديتها وسمعتها وتشويش في الفروع الإقليمية، بالإضافة إلى الضغوطات الممارسة عليها من طرف أحد أعضاء المكتب السياسي للقيام بتكذيب ما نشر في بعض المقالات الصحفية التي لم تصدرعنها، الشئ الذي إعتبرته قمة في العبث.

وكشف عضو بالمكتب السياسي، أن محمد أوزين يضغط على امحند العنصر لقبول استقالة خديجة المرابط، ويقترح تعويضها بنزهة بوشارب، التي منحها تفويض الإشراف على تأسيس فرع للمنظمة بمدينة طنجة، رغم عدم عضويتها في المكتب التنفيذي النساء الحركيات، الشئ الذي يؤشر على القبول الضمني إستقالة أم المرابط خديجة.

وأثار تفويض محمد أوزين لنزهة بوشارب إحتجاج عضوات المكتب التنفيذي لجمعية النساء الحركيات اللواتي إحتجن على التفويض الغير القانوني، مهددات بالإستقالة من حزب إعتبروه "يعمل خارج القواعد التنظيمية وبمزايا أوزين".
كما أشٌرَ محمد أوزين لهشام فكري للشروع في فتح المكاتب الإقليمية للشبيبة الحركية في أقاليم الشمال رغم عدم حصوله على الوصل النهائي، الشئ الذي أثار حفيظة شبيبة الدرمومي عزيز، وشرعت في الإعداد لإحتجاج على وزارة الداخلية التي إلتقتطت الإشارة ورفضت مصالحها محاولة تأسيس مكتب إقليمي يومه الأحد 14 يونيو بحجة أن الجمعية لم تحصل بعد على الوصل النهائي