تقرير حول الاحتفال الذي أحيته الطريقة بمناسبة حلول السنة الهجرية  1440 هـ  بزاويتها بمدينة تاوريرت  تحت شعار « وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُور» صورة اليوم من أمام بلدية العروي تعبر عن غضب مشجعي الأمل الرياضي من السياسة العرجاء لمسيريها فروست آند سوليفان تستضيف ملتقى قطاع الرعاية الصحية لمناقشة فرص النمو وجاهزية تكنولوجيا الصحة الرقمية في المغرب أواخر سورة البقرة بصوت عبدالرحمان براق صالون ماما لتعليم الحلاقة و التجميل  يفتح أبوابه رسميا بالعروي+صور و فيديو  تقرير حول الاحتفال السنوي بالولي الصالح مولاي عبد السلام بن مشيش بلاغ حول الدخول المدرسي بإقليم الناظور 18/19 حادثة سير خطيرة تتسبب فيها سيارة مجهولة و الضحية مهاجر مغربي المديرية الإقليمية للتربية والتكوين بالناظور و اجتماعات مواكبة الدخول المدرسي فيديو مثير:حقائق صادمة حول وشوم خديجة تكشفها أخصائية في إزالة الوشم 
Rifcity.net  - ريف سيتي بوابة الصمود رغم كيد الكائدين
Rifcity.net  - ريف سيتي بوابة الصمود رغم كيد الكائدين


HTML5 Icon HTML5 Icon HTML5 Icon HTML5 Icon

العثور على الطفل أكرم الذي اختفى البارحة عن الأنظار والعائلة تشكر الجميع


العثور على الطفل أكرم الذي اختفى البارحة عن الأنظار والعائلة تشكر الجميع
جمال بوشيخي / فرانكفورت

بعد أن ساهمنا في حملة نشر خبر إختفاء الطفل أكرم الحسيني القاطن بمدينة فرانكفورت وبعد أن تأكدنا من مصدر الرسالة النصية التي تلقيناها من الأستاذ عامر ميمون عن مجلس الأجانب بمدينة فيسبادن مشكورا عن الطفل الذي اختفى فجأة عن الأنظار وذلك مباشرة بعد نهاية حصته المدرسية عند الساعة 3 بعد الزاول. وبحمد الله وشكره تم العثور على الطفل سالما معافا. وفي مكالمة هاتفية لمكتب ريف سيتي مع والد الطفل  السيد الحسيني صباح اليوم 01/03/2018 الذي أكد لنا الخبر وكان صوته يبدو مازال متأثرا من جراء الحادث. وعن سبب الإختفاء اخبرنا  والد الطفل بأن أكرم المجتهد في المدرسة لم يتقبل مستوى تنقيط إمتحانه في اللغة الألمانية مع أنه يحصد دائما تنقيطا ممتازا  يتراوح بين 1و2 وهو تنقيط المجتهدين في مدارس ألمانيا. هذا التنقيط  جعل الطفل أكرم يخلو بنفسه ويغيب عن المنزل  ويتسبب بذلك في إطلاق حملة بحث واسعة عبر جميع وسائل التواصل الإجتماعي وموقع ماروك زون. للإشارة أب الطفل أبان عن مستوى راقي من الوعي ما يجعلنا نؤكد بأن ذلك التنقيط ماكان ليسبب أي مشكلة بتاتا بالنسبة للطفل ووالديه. لكن ومع ذلك نريد عبر هذا المقال تنبيه الوالدين إلى أن مثل هذه الأشياء التي ربما قد تتسبب في آفة  الكل في غنى عنها، كما  يجب التنبيه أنه عليهم مراعاة سن المراهقة التي هي من أصعب مراحل حياة الإنسان وأكثرها حساسية لما فيها من تحولات في شخصية الطفل.
وقد نشرنا هذه المعلومات بموافقة من والد الطفل أكرم الذي أبدى تفهما بأننا نريد تنوير الرأي العام ونشر التوعية و لكي لا نعيش مثل هذه الأوقات العصيبة مرة أخرى.