Rifcity.net  - ريف سيتي بوابة الصمود رغم كيد الكائدين


HTML5 Icon HTML5 Icon HTML5 Icon HTML5 Icon

'الدين والتدين بين العلوم الاسلامية والعلوم الاجتماعية' موضوع ندوة علمية دولية بالكلية المتعددة التخصصات بالناظور


'الدين والتدين بين العلوم الاسلامية والعلوم الاجتماعية' موضوع ندوة علمية دولية  بالكلية المتعددة التخصصات بالناظور
 ريف سيتي:

نظمت الكلية المتعددة التخصصات بالناظور ممثلة في شعبة القانون العام وشعبة الدراسات الاسلامية وشعبة الدراسات العربية وبشراكة مع المجلس العلمي المحلي بالناظور وبتعاون مع المجلس الاقليمي للناظور ، ندوة علمية دولية في موضوع"الدين والتدين : بين العلوم الاسلامية والعلوم الاجتماعية " وذلك يومي 25 و 26 نونبر 2015 ، برحاب قاعة المحاضرات بالكلية المتعددة التخصصات بالناظور.

افتتح اليوم الاول بالجلسة الافتتاحية والتي استهلت بخير ما يبدا به ، تلاوة ايات بينات من الذكر الحكيم ، لتتخللها كلمة السيد عميد الكلية المتعددة التخصصات بالناظور وتلتها كلمة رئيس المجلس العلمي المحلي لاقليم الناظور ، وبعد ذلك اعطيت الكلمة للسيد المنسق العام للندوة . وبعد استراحة شاي ، بدات اشغال الجلسة العلمية الاولي من اليوم الاول بعنوان " الدين والتدين : رؤية شرعية " والتي تولى امر تسيرها الدكتور لخضر بوعلي ، والتي تدخل فيها كل من السادة الدكتور بولمعالي النذير "الانسان بين حاجته للتدين وضرورة تحقيق السلم المجتمعي " ، والدكتورة نزيهة معاريج " فطرة التدين وسؤال الترشيد" ، والدكتور ميمون النكاز " مطارحات لجدل الثبات والتغير بين الدين والتدين : مطارحات نظرية " ، والدكتور المليود كعواس "دور مؤسسة المسجد في ترسيخ التدين وترشيده" ، والدكتور محمد سعيد زكري "فلسفة الدين في الفلسفة الاسلامية المعاصرة  : الامام محمد الغزالي نموذجا" ، والدكتور خالد البورقادي " الدين والتدين : مقاربة مفاهيمية " .

وفي المساء استانفت اشغال اليوم الاول مع الجلسة الثانية بعنوان "الدين والتدين في اللغة والنقد" التي وكل مهام تسيرها للدكتور ابو عبد السلام الادريسي ، والتي تفضل فيها السادة الاساتذة  بمداخلتهم ،بداية بالدكتور خالد حسني " المرجعية الدينية في النظريات اللسانية " ، وبعد ذلك كل من الدكتور " فريد امعضشو " الاثر الكلامي في النحو العربي القديم" ، والدكتور علي صديقي" المنهج والمذهب : بحث في المرجعيات الدينية للمناهج النقدية الغربية الحديثة" ، والدكتور عبد الحفيظ القدوري "من الدين الى التدين من خلال الانترنيت : حالة الشباب المسلم العربي" ، وجواد المومني " التصور الغربي للرموز الدينية لدى الجاليات المسلمة (حالة فرنسا وبريطانيا )". ليختتم اليوم الاول بالمناقشة .

وفي اليوم الثاني كان الحضور على موعد مع الجلسة العلمية الثالثة بعنوان " مقاربات قانونية وسياسية للتدين" التي اسند تسيرها للدكتورة نزيهة معاريج والتي ساهم فيها كل من الدكتورة جبور ام الخير "المنظور الديني للانسان العربي –الجزائري نموذجا" ، والدكتور محمد الرضواني " التدين والسلوك الديمقراطي بالمغرب" والدكتور جمال الطاهري " مضمون القاعدة القانونية بين التدين والقانونية " ، والدكتور صالح النشاط "الخطاب الديني والمرجعية القانونية للمجتمع" ، والاستاذ عباس بوغالم " تدبير تعدد انماط التدين : مقاربة النموذج المغربي " ، والاستاذ عبد الحفيظ ماموح " السياسة الدينية الجديدة بالمغرب ".
وبعد استراحة شاي انطلقت اشغال الجلسة الرابعة بعنوان "الدين والتدين مقاربات سوسيولوجية "
والتي تحدث فيها كل من السيد جون سيباستيان "الواقع : اتجاهات وقيم الديانات في العالم " والدكتور ادريس الصنهاجي " التدين وتحولات القيم بمدينة وجدة " ، والاستاذ محمد الادريسي " سوسيولوجيا الدين أو سوسيولوجيا المعتقدات الدينية ؟ نحو تجديد الحوار المتداخل التخصصات بين العلوم الاجتماعية في دراسة الظاهرة التدينية المعاصرة " ، والاستاذ مراد جدي " مستويات التدين وصيرورة التحول الثقافي بالمغرب " ومحمد عبد الله فرنانديث " مسلمي اندلس القرن الواحد والعشرين وشهادة حية لاعتناقه الاسلام " والدكتور عكاشة بن المصطفى " الاسلام ممارسا : تصور معياري للتدين " .

ولتختتم أشغال هذه الندوة بجلسة ختامية تم فيها قراءة البيان الختامي ، وتلاوة ايات بينات من الذكر الحكيم .