Rifcity.net  - ريف سيتي بوابة الصمود رغم كيد الكائدين


HTML5 Icon HTML5 Icon HTML5 Icon HTML5 Icon



الحسين بوجدادي ، تحفة مدينة العروي .


الحسين بوجدادي ، تحفة مدينة العروي .
الحسين بوجدادي ، تحفة مدينة العروي .

الحسين بوجدادي ابن مدينة العروي، قرب مدينة الناظور (الريف الشرقي) ، وجد في هذه المدينة ، قسرا ، لكنه اختار طواعية ان يلد فيها ، بحثا عن الخلود في ابنته دينا الرائعة ، داخل اسرته النووية ، رفقة زوجته ليلى.
مثقف ، حداثي بتفكيره و ممارسته ، يساري في مواقفه ، شعبي في علاقاته الاجتماعية ، ما اكسبه حب و احترام بسطاء هذه البلدة التي يعشقها و قاطنيها, خبير بالموروث الثقافي، التاريخي و الاجتماعي ، لتركيبة الساكنة ، انه سجل الذاكرة المشتركة بكل ابعادها ، محافظا على الموروث الثقافي ، الشفهي منه و الكتابي ، عبر تكريس جل اوقاته خارج عمله الرسمي ، في البحث، التنقيب و السفر الى المناطق الأخرى من اجل جمع و استكشاف التحف القديمة ، كتب ، مجلات ، منها ايضا ادوات و الات عتيقة ، تحمل في ثناياها سر حضارة امازيغية ، انسانية بشكل اعم ، جمع من التحف النادرة ، المتميزة ، ما لا يصور .
شاهدت ، مختلف المعارض التي تعرض ، التحف و النوادر ، لكنني اشهد انه عيناي ما رأت متحفا ، فرديا بل فريد ا من نوعه ، كما هو الحال في متحف حسين بوجدادي ، يختزل حضارة عريقة لشعوب مرت من هنا ، منذ زمن بعيد ، كل تحفة فيه تحكي ، قصصا صامتة لتجعل زائري هذا المتحف يسافرون عبر الزمن الى زمن لم يعد يوجد .

المدهش في الامر ، و ما دفعني الى ان اطلق لقب الانسان التحفة انا و جل معارف الرفيق حسين بوجدادي ، كونه الموظف الذي يكرس راتبه الشهري ، من اجل التوغل في جمع التحف اكثر و اكثر ما يستنزفه ماديا ما يجعل من وقت راحته وقتا للعمل ، لم تكن ابدا تلك الاحلام البديهية لموظفي بلادنا ، امرا اوليا بالنسبة له ، بل حتى انه لم يفكر يوما في اجتياز امتحان السياقة ، انه رجل يعتز بالركوب جنب زوجته ليلى و هي تقود سيارتهم البسيطة ، زوجة ، اقل ما يقال في حقها ، انها متميزة ، امنت بنمط حياة مختلف عن 'النساء العاديات' في مجتمعنا ، هي اسرة تخلت عن طابق كامل في منزلهم ، ليسع الحجم الهائل من التحف ، ليلى ، كل من زار المتحف ( جمعيات ، فعاليين ، اجانب مهتمين )، لامس كرمها، حسن استقبالها و تفانيها في دعم زوجها و تكسير الصورة النمطية عن نساء الريف ، هي امرأة مثقفة ، تعي جدا أهمية ما تفعله.
بالرغم من هشاشة البنية التحتية لمدينة العروي ، بالرغم من التهميش الممنهج ضدا على صمود ساكنتها و مقاومتهم ، الا انها تبقى مدينة تتنفس تاريخا و حضارة، و ستبقى كذلك ما دام امثال الصديق حسين و آخرين كثر ، يتواجدون هناك ، ما دام شبابها يصرخ في وجه الطغيان ، اعروي في ذاكرتي و ذاكرة الريف ، جرح يفيض مدادا ، يكتب به تاريخ و تعطى به عبر .

سلامي و مودتي لصديقي ، الحسين بوجدادي و اسرته .
و سلام على اطلال العروي المنسية .

ابو لينا : احمد الشريف .
29/05/2018

الحسين بوجدادي ، تحفة مدينة العروي .